Egypt ، alex

صورتي
الأسكندرية, Egypt
انسان يحمل الخير في قلبه لكل من حوله ، أهوى الكتابة كما القراءة بعمق خاص جداا وأقول .. هذا أنا يا صاحب الحس الرقيق والهذيان ، سكوني وثوراني من عمق الإحاسيس التي تهذي بها الألحان .. أهدأ وأثور فأنا الثـائر بركـان .... أهوى بساطة الكلمات والتعبير ولا أميل إلي التعقيد والألغاز .. حيث الكلمة لها وقع خاص علي النفوس ، أحب الإبتسامة والضحك كما أميل إلي سماع الموسيقى الهادئة التي تستجم بها النفس وتطيب بها الجوارح .. بطبعي هادئ ولي مملكة خاصة ، متسامح إلي ابعد حد .. أحمل من الطيبة ما يجعلني إنسان غريب في هذا الزمـان ! ثورتي الدائمة علي الأعراف والتقاليد الباهتة التي يتمتع بها المجتمع الشرقي .. ولكني أحاول ان أتعايش مع خواص مجتمعي .. علي الرغم من عدم اقتناعي ببعض عاداته .. أهوى من الفن الطرب القديم الذي تترنم به الروح بغذاء الإصالة واللحن المتوشح بالرقة والعذوبة .

المتابعون

الاثنين، 26 ديسمبر 2011

لحظــات في قرب الحبيب .. !












أتذكر .. كل لحظــات الجنـون

فأقعد هنيئــاً وأتحسسكـِ ..



وأسير بالخطي نحوَكـِ


لأرتشف من فمكـِ

حلاوة لم تتغير طعمهـا

ما أجمل لقـاءكـِ يا بـدر الدُجي !

وما أجملها ساعـة .. حين أهمس

في شفتيكـِ .. أحبــكـِ

وتسقيني منهـا خمـراً

وتتهامسي وتتنهدي ..

وأبعثر خصلات شعـركـِ المرمري .!

فنبع الحب من عينكـِ ..

أتلظي نـاراً تلهبني

ونـار الهوي من ثغركـ ..

ونشوي الإرتعاشـات

وهمسـات جوي في أذنكـ ..

فـأنا لا زلت نـاسكـاً

عـابداً في محراب حـبُكـ ..

وما زالت في نفسي رغبة

وفي شفتي قبلة حـانية

فدعي الفجر يرقص علي بابنا

ومن حوله الشمس الزاهية

ولتسمعي من البلابل غنوة

تهتز لها الأرض النامية

وبوحي بما في نفسكـِ من رجفة

تسري بين ينابيع

الهوي الظامية ..

ولتعرفي في عيني نظرة

ولوعة .. فلتعرفي ما بيه

قد عشت عمري لأجلكـِ

وسأعيش لكـِ أيامي التالية

فهل تكوني .؟




" أنتِ عمري "



..
..
..




أحمـ سعيــد ــد


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يهمني اثراءكم وتعقيبكم