Egypt ، alex

صورتي
الأسكندرية, Egypt
انسان يحمل الخير في قلبه لكل من حوله ، أهوى الكتابة كما القراءة بعمق خاص جداا وأقول .. هذا أنا يا صاحب الحس الرقيق والهذيان ، سكوني وثوراني من عمق الإحاسيس التي تهذي بها الألحان .. أهدأ وأثور فأنا الثـائر بركـان .... أهوى بساطة الكلمات والتعبير ولا أميل إلي التعقيد والألغاز .. حيث الكلمة لها وقع خاص علي النفوس ، أحب الإبتسامة والضحك كما أميل إلي سماع الموسيقى الهادئة التي تستجم بها النفس وتطيب بها الجوارح .. بطبعي هادئ ولي مملكة خاصة ، متسامح إلي ابعد حد .. أحمل من الطيبة ما يجعلني إنسان غريب في هذا الزمـان ! ثورتي الدائمة علي الأعراف والتقاليد الباهتة التي يتمتع بها المجتمع الشرقي .. ولكني أحاول ان أتعايش مع خواص مجتمعي .. علي الرغم من عدم اقتناعي ببعض عاداته .. أهوى من الفن الطرب القديم الذي تترنم به الروح بغذاء الإصالة واللحن المتوشح بالرقة والعذوبة .

المتابعون

الأربعاء، 30 أبريل، 2014

حيــــنَ تــَـغــَــار ...






حين تَغــار ...
تمتلكُ الحيرةُ هيبتَها ؛
والشكُ يلامسُ هيأتَها ؛
وتصيرُ الغيرةُ كــَ البُركان ..
تلفحُ من يدنو من يدِّها 
والنارُ شريكةُ منبتَها ..
وحنايا القلبُ تشتَعِّلُ .. والزرعُ رمـــادْ !
وهدوءُ الأنثى في صَخبٍ .. صَهيلـِ جياد ؛
والريمُ تحولَ كــَ الكرز .. 
والوجهِ صخورٍ من أوتاد !
حينَ تَغــار ..
يتبعثرُ وردُ براءَتها ؛
والحِّدةُ تسكُنُ جراءَتها ؛
حواءُ جسورٌ تَرتـَعِّدُ ..
والعقلُ الراجحُ يبتعدُ ؛
والفكرُ بحورٌ تتلاطم .. والموج ُ عتيٌ يتحِّدُ !
حواءُ تريدُكَ مملوكاً ؛
لا يقربُ إلا مَنهجَها .!

:::

قلمي 
أحمــد سعيـــد

هناك 6 تعليقات:

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تحية تليق بكم وبوح راقي كعادتكم
    نتمنى ان نقرأ المزيد
    زهرة

    ردحذف
    الردود
    1. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      اهلا مرحبا اختي الغالية زهرة وشاكر قدومك وثناؤك الطيب الحسن وان شاء الله سوف تقري المزيد يتشرف المكان بوجودك ومشاطرتك سطوري .. تحية بك تليق

      حذف
  2. رائعة مثل روعة كاتبتها....

    ردحذف
    الردود
    1. الروعة بك وبقدومك البهي
      سعيد جدا بوجودك .. تحيتي وتقديري

      حذف

يهمني اثراءكم وتعقيبكم