Egypt ، alex

صورتي
الأسكندرية, Egypt
انسان يحمل الخير في قلبه لكل من حوله ، أهوى الكتابة كما القراءة بعمق خاص جداا وأقول .. هذا أنا يا صاحب الحس الرقيق والهذيان ، سكوني وثوراني من عمق الإحاسيس التي تهذي بها الألحان .. أهدأ وأثور فأنا الثـائر بركـان .... أهوى بساطة الكلمات والتعبير ولا أميل إلي التعقيد والألغاز .. حيث الكلمة لها وقع خاص علي النفوس ، أحب الإبتسامة والضحك كما أميل إلي سماع الموسيقى الهادئة التي تستجم بها النفس وتطيب بها الجوارح .. بطبعي هادئ ولي مملكة خاصة ، متسامح إلي ابعد حد .. أحمل من الطيبة ما يجعلني إنسان غريب في هذا الزمـان ! ثورتي الدائمة علي الأعراف والتقاليد الباهتة التي يتمتع بها المجتمع الشرقي .. ولكني أحاول ان أتعايش مع خواص مجتمعي .. علي الرغم من عدم اقتناعي ببعض عاداته .. أهوى من الفن الطرب القديم الذي تترنم به الروح بغذاء الإصالة واللحن المتوشح بالرقة والعذوبة .

المتابعون

الأحد، 25 ديسمبر 2011

مُحـــال ..!













كيف لي أن أنسي

حياة ً .. بعدها ضاعت كل أنفاسي
كيف لي أن أنسي شهيق أنفاسكـِ
من بتلاتِ زهوري اليتيمة
التي فاحت من نشواكـِ
فدفنت نفسي بأقصي طرقات الشوق
فعندكـِ كنت آدم !
سكبتِ لي أحلام عطركـِ
فكنتِ الرحيق في ليلة
من ليالي ألف ليلة !
نضُجت مفاتنكـِ فصنعتِ لي
شراباً ومُداماً سُكرياً !!
أحمر ِ مُنعش
فأغمضت ذبذبات عشقي
بلثـامـٍ .. وكنتِ شهر زاد



أحبكـِ وأحبكـ وأحبكـ ..

أهذي بهـا وأتلونُ خجلاً
في ساعة لثامي !
أتوق لقبلات ٍ مُلتهبة
ولشرنقة أنفاسكـِ
أهمس


ما أعذبكـ .. ما أعذبكـ

أرددهـا وأزيدكـِ من خمرةَ السُكرِ
وأرحلُ في أحلامـٍ من جنـان !
أناجيكـِ بطلاسيم الهوي
وعنب الكروم وطول الكري
فشرياني لا يرضي بغيركـِ أنثي
اعتلت فوق نبض الفؤاد
فكانت التميمة وكنتُ قارئ الفنجان
أتشرنق خوفاً من استعماركـِ
فكوني مُطيعة وأقيمي شعائري
وطقوس الهوي ..
تمتميني علي شفتيِ الجنون
ودثريني
والتصقي بجنون عطري
وحلقي بأوطاني
وأهبطي حيث نبضي
جرعيني غرامـاً
وشبعيني أنغـاماً
انعمي بي وتمتمي .
علي طقوسـٍ من جنونـٍ
سُكراً وهذياناً
شهداً ورماناً
آيا غرامي
أشتهيني
فأنت عُمق نفسي
وكل دواخلي
كينونتي .. وكل ناظري
وأشتهيني أكثر
فربيع عُمري أنتِ
أمسي وحاضري .




..
..
..







أحمــ سعيــد ـــد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يهمني اثراءكم وتعقيبكم