Egypt ، alex

صورتي
الأسكندرية, Egypt
انسان يحمل الخير في قلبه لكل من حوله ، أهوى الكتابة كما القراءة بعمق خاص جداا وأقول .. هذا أنا يا صاحب الحس الرقيق والهذيان ، سكوني وثوراني من عمق الإحاسيس التي تهذي بها الألحان .. أهدأ وأثور فأنا الثـائر بركـان .... أهوى بساطة الكلمات والتعبير ولا أميل إلي التعقيد والألغاز .. حيث الكلمة لها وقع خاص علي النفوس ، أحب الإبتسامة والضحك كما أميل إلي سماع الموسيقى الهادئة التي تستجم بها النفس وتطيب بها الجوارح .. بطبعي هادئ ولي مملكة خاصة ، متسامح إلي ابعد حد .. أحمل من الطيبة ما يجعلني إنسان غريب في هذا الزمـان ! ثورتي الدائمة علي الأعراف والتقاليد الباهتة التي يتمتع بها المجتمع الشرقي .. ولكني أحاول ان أتعايش مع خواص مجتمعي .. علي الرغم من عدم اقتناعي ببعض عاداته .. أهوى من الفن الطرب القديم الذي تترنم به الروح بغذاء الإصالة واللحن المتوشح بالرقة والعذوبة .

المتابعون

الاثنين، 26 ديسمبر، 2011

وصية إلي عراف ..!








أوصِيكـ يا عـرآف

أيها العراف الماهر ..

أيها المتوشح بردائكـَ البـاهر ،
أوصيكـَ يا عراف ..
أن تذهب إليها هنـاكـ .. هنــاكـ ،
خارج حدود البشر ،


حيثُ تقطن وتستوطن بارقة الفؤاد ،
اني سميتها " قمـر "
غار الفؤاد علي "القمر" ..
فرسمتها أحلي " سمـر "
طال السمــر .. فوصفتها كل " السهرْ "


فما لها في الوصف عندي إلا ..
إنها شوق الفؤاد والسديم ،
في سحرها ..
ينتابني نهر " الأرقْ "
وإنها دفئ انتظاري ..
وان علا نهر " الغرقْ "
هذا أنا ..
ولربما ،
" أكونُ بطلٌ من ورقْ " !
شيخ عجوز ربمـا ؟؟
أو أنني سهمٌ علي القلبِ " اخترقْ "!


أوصِي بهــا ،
ان طالها قُبح الوجوهِ وعالمٍ ..

فيه الربيع " ينفتقْ "
فيه الرؤي كل الضباب ..
فيه الخريف قد " أختنقْ "!
فيه تطفل الشتاء علي حر صيفٍ " وانبثق " !


أوصِي بها ..
أوصي بكل نبتة ترعرت .. من حُسنِها ،
وكل ذَرة عطر تنسمتْ .. من سِحرها ،


هي كالضباب ؟؟
لأنما ... فيها البريق " قد انطفئ "
فيها تعاريج الزمـان ..
علي وجهها صعق العُتاهـ ما همهم ،
نورُ النجومِ قد " قفلْ " ،


أوصِي بها ..
أوصِي بانتهـاء كل حُزنِها ،
وبنـاء أرض السعادة في مُحيط أرضها ،
فهي زهرتي في كل الفصول .. نسيمِها
سيظل مِنبته " العبق "


..
..
..




25/11/2009


أحمــ سعيــد ـــد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يهمني اثراءكم وتعقيبكم