Egypt ، alex

صورتي
الأسكندرية, Egypt
انسان يحمل الخير في قلبه لكل من حوله ، أهوى الكتابة كما القراءة بعمق خاص جداا وأقول .. هذا أنا يا صاحب الحس الرقيق والهذيان ، سكوني وثوراني من عمق الإحاسيس التي تهذي بها الألحان .. أهدأ وأثور فأنا الثـائر بركـان .... أهوى بساطة الكلمات والتعبير ولا أميل إلي التعقيد والألغاز .. حيث الكلمة لها وقع خاص علي النفوس ، أحب الإبتسامة والضحك كما أميل إلي سماع الموسيقى الهادئة التي تستجم بها النفس وتطيب بها الجوارح .. بطبعي هادئ ولي مملكة خاصة ، متسامح إلي ابعد حد .. أحمل من الطيبة ما يجعلني إنسان غريب في هذا الزمـان ! ثورتي الدائمة علي الأعراف والتقاليد الباهتة التي يتمتع بها المجتمع الشرقي .. ولكني أحاول ان أتعايش مع خواص مجتمعي .. علي الرغم من عدم اقتناعي ببعض عاداته .. أهوى من الفن الطرب القديم الذي تترنم به الروح بغذاء الإصالة واللحن المتوشح بالرقة والعذوبة .

المتابعون

الأربعاء، 25 أبريل 2012

تأخذنا المُسميــات ...!!!






تأخذنا المُسميـات !!

,,,
,,
,


في زمن صار فيه الحلم مُرتحِل ٌ,,
وراحلٌ إلي ما وراء الخيــال ,
تداعبه أطياف اشراق ،
 ولا زال يحبو في أسفل أرض ،
رضيع أرهبه عمق المسـافـات !
عندمـــا تولج الفرحة ،
 تتفتح أوراق الحزن مبتسمة ..
فتتوحد في كل المسامـات !
في زمن صار فيه الحـرف مُستتر ٌ ,,
ورحـال إلي مدائن زالت ولا تزال ..
 في الكون قاعِدة ..
تنتظـرُ هذا الصدق البعيد الأمد ،
ان يُلبسهــا تاجها الملكي...
 احتفاءاً بسلامة الوقوف !
من صلب الحكايات ...
 تأخذنا المُسميـات ,
فالطفل هو الطفل ، والعجوز كهلاً 
فهل تحدودب العدسـات وتنقعـر ..
لتنهل من قاموس الغش نهلاً !
عُسراً فـ يُّسراً .. وصبراً فـ صبرا .

,,,
,,
,

25/4/2012
أحمــــ سعيـد ـــد

هناك 4 تعليقات:

  1. اخي احمد اولا اود ان اشكزك علي كلامك الراقي الذي زينت به مدونتي المتواضعة
    وان كنت لا اعرف ان ابادلك بنفي اسلوبك الرفيع في الرد
    فعلا اصبحنا في زمان اختلفت فيه المسميات والنظرة الي الاشياء والتبس عندنا الحق بالباطل ،فنسأل الله السلامة والخروج من هذه الدنيا غير ضالين ولا مضلين ولا مفتونين امين
    بارك الله فيك وزادك علما يقربك اليه امين

    ردحذف
    الردود
    1. الأخت الفاضلة :
      " زيزي "
      ***
      ولا تشكريني فاضلتي ،
      فقلمكِ يجبر الماريين على الإمضـاء ,
      وفخر واعتزاز لي ان ينال مروري المتواضع ،
      استحسانك الطيب ..
      وان تنال حروفي الضعيفة اعجابك القيم ،
      ونعم أختي الفاضلة ..
      لقد أصبحنـا في زمن اختلت فيه كل الأمور ،
      واختلطت فيه كل الأوراق وامتزجت كل الأحبـار !
      ضاعت الأحلام وماتت الفرحة ،
      حتى صدق الحروف أعدموهـا ..
      ليحل محلهـا توافه الأمـور ،
      شاكر لكِ أختي الفاضلة هذا المرور الثري ,
      متمنياً ان لا ينقطع ,
      جمعة مباركة يتبعها ..
      تقديري العميق .

      ..
      ..
      ..

      أحمــ سعيـد ــد

      حذف
  2. مساء العطر أحمد الراقي

    وهنا كانت فضفضة حرف من قلمكم

    وفكركم الراقي وفعلاً تأخذ المسميات

    وتتغير ممن يسعون خلفها

    وتظل الحقيقة مثل الشمس

    تظهر لنا لو بعد حين

    سعدت بالمساء بين جوانح علو حرفك

    كن بخير ياصديقي

    ردحذف
    الردود
    1. صباح جميل يحمل بين جوانحه طيب أنفاسك :

      " د: ريـان " الجميـل

      ****

      ولا أجمل ان يعي الحروف وايحاءها إلاك !
      ولا أطهر من ان تظل الحقيقة هي الموروث
      والميراث الحقيقي لنا نحن بنو الإنسـان ,
      فلقد صار في هذا العالم الزيف والتزييف ,
      وصرنـا كما أوراق الخريف تقلبنا الريـاح !
      أصبح الصدق من الموبقات والكذب " مبـاح "
      ويظل الليل ليل والنهار نهار ،
      وما بينهمــا مُتقلبات القلوب !
      شكراً من القلب على تواجدك القيم يا صديقي
      دخلت كرواناً وخرجت عندليب ,
      تحية بكل تليـق .

      ..
      ..
      ..

      أحمـــ سعيـد ــد

      حذف

يهمني اثراءكم وتعقيبكم