Egypt ، alex

صورتي
الأسكندرية, Egypt
انسان يحمل الخير في قلبه لكل من حوله ، أهوى الكتابة كما القراءة بعمق خاص جداا وأقول .. هذا أنا يا صاحب الحس الرقيق والهذيان ، سكوني وثوراني من عمق الإحاسيس التي تهذي بها الألحان .. أهدأ وأثور فأنا الثـائر بركـان .... أهوى بساطة الكلمات والتعبير ولا أميل إلي التعقيد والألغاز .. حيث الكلمة لها وقع خاص علي النفوس ، أحب الإبتسامة والضحك كما أميل إلي سماع الموسيقى الهادئة التي تستجم بها النفس وتطيب بها الجوارح .. بطبعي هادئ ولي مملكة خاصة ، متسامح إلي ابعد حد .. أحمل من الطيبة ما يجعلني إنسان غريب في هذا الزمـان ! ثورتي الدائمة علي الأعراف والتقاليد الباهتة التي يتمتع بها المجتمع الشرقي .. ولكني أحاول ان أتعايش مع خواص مجتمعي .. علي الرغم من عدم اقتناعي ببعض عاداته .. أهوى من الفن الطرب القديم الذي تترنم به الروح بغذاء الإصالة واللحن المتوشح بالرقة والعذوبة .

المتابعون

السبت، 21 يناير 2012

حضارة لم تأتي بعد ...















سأنثركـِ عطراً ...
فتنسكبين ما بين مسافة الأرض والسمــاء ،
وأفترش عشقكِ ..
يدثرني وقت إنسيـاب رذاذكـِ المُشبع ..
بخمـائل الزهـور في كل الأرجـاء !
واكتبكـِ اسطورة جديدة ..
اسطورة أزلية ..
 قرأها العالم منذ ملايين السنين !
اسطورة تناغي العاشقين ،،
الوالهين .. المُحبين .. التائهين ،
السائحين في مدارات الهوى والغرام ،
اسطورة سرمدية ..
 تخلد بها ركب النجـوم السابحات ،
وتغنت بها المدارات و السماوات ...
وكُتب علي عنوانها ...
" حضارة لم تستوعبها اي حضارات "
أيتها المنقوشة علي عسجد الدر ،،
سيكتُب التاريخ ..
اسمكِ " برسم جديد " ,
رسم يوازي خطوط العرض والطول !
رسم يصور حدائق بابل ،
 و " شماخة نابليون " !
أيتها الأنثي ...
المحمولة علي أكناف الدفءِ و نضارة الإشراق ,
والمنغمسة والمطموسة تحت سابع أرض ..
" تراقصين ظلمة الأعمـاق " !!
تعالي ...
كي تترجمي طلاسيم هوايَّ بحضارتكـِ ،،
التي لا يستوعبها أو يُترجمها سوايَّ !
تعالي وحرري أوصالي الموقودة المضطرمة ..
بعيداً عن هواكـِ !!
أترفعين الرآيه ؟
فكوني علي علمـٍ ودرايه ..
" أنكِ حضارتي التي لم تأتي بعد "
سأكتبكـِ هناك ، بعيداً بعيداً ..
خارج خارطة البشر ،
وأقدم لكـِ العمر علي قربانٍ من الطاعة !
" لأكون العبد و المملوك ... الأمير في وادي الملوك "
سأنعتكـِ بحضارة كل الأزمان ،
وأكتب اسمكِ بلون دمي ،
 وارسمكـِ علي رسم فؤادي ..
بوشم من كرامتي وانسانيتي وعزتي ولوعتي ،
وأرفع رايتي وأردد ...
" أنتِ حضارتي .. أنتِ حضارتي "

..
..
..


أحمــ سعيــد ـــد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يهمني اثراءكم وتعقيبكم