Egypt ، alex

صورتي
الأسكندرية, Egypt
انسان يحمل الخير في قلبه لكل من حوله ، أهوى الكتابة كما القراءة بعمق خاص جداا وأقول .. هذا أنا يا صاحب الحس الرقيق والهذيان ، سكوني وثوراني من عمق الإحاسيس التي تهذي بها الألحان .. أهدأ وأثور فأنا الثـائر بركـان .... أهوى بساطة الكلمات والتعبير ولا أميل إلي التعقيد والألغاز .. حيث الكلمة لها وقع خاص علي النفوس ، أحب الإبتسامة والضحك كما أميل إلي سماع الموسيقى الهادئة التي تستجم بها النفس وتطيب بها الجوارح .. بطبعي هادئ ولي مملكة خاصة ، متسامح إلي ابعد حد .. أحمل من الطيبة ما يجعلني إنسان غريب في هذا الزمـان ! ثورتي الدائمة علي الأعراف والتقاليد الباهتة التي يتمتع بها المجتمع الشرقي .. ولكني أحاول ان أتعايش مع خواص مجتمعي .. علي الرغم من عدم اقتناعي ببعض عاداته .. أهوى من الفن الطرب القديم الذي تترنم به الروح بغذاء الإصالة واللحن المتوشح بالرقة والعذوبة .

المتابعون

الجمعة، 6 يناير، 2012

إليكـِ ..!







يا دُرة ٌ في الكونـِ تشدو

بلهيبـِ الشوق وقلبـٍ مُعذبْ

يا واصل القلب يا حنوناً ...

فأنت من دون العالم أقربْ

يا منيرا لقلبي يا عفوفاً ...

واصل هوايا وبضيك لا تحجُبْ

أحاسب نفسي بعذابك 

وظننت أني بعذابك أكسِبْ

ولكني وجدت اليقين حقيقة

رأيتني طفل وكهل وأشيبْ

وعَلا الران قلبي كأنني ...

مركبُ ُ بلا شراع في البحر تُخرَبْ . 

:

فأذا قيل أني الهوي 

فأنتِ المدار وأنا الكوكبْ

مالي ملاذُ ُ ولا ذخر ألوذُ

فأنت المُني وبحبكِ أشربْ

أري قلبي طليقا بوصلك 

وروحي بنورك تعلو وتُشعبْ

فأنت القريب وأنت البعيد 

وفي بعادُكِ دمعي يُسكبْ

وما من معانِ ِ في دنيتي 

وأنت البعيد .. وأنت المغيبْ . 

:

لماذا أراك حزينا شجيا ؟

أريد هواك فأنت المَطلبْ

فأنت النعيم وأنت الضياء

وبعشقك أحيي وبحبك أندُبْ

اذا ما بكيت أراك إبتسامه .

واذا ضاق دربي أراك أعذبْ

فان كنت أهرب منكِ .. اليكِ

فقولي بدونك ... أين أذهبْ ؟

فما ذلت أنتِ بكاره عمري

وبحبنا .. الامثال تُضربْ ..

:

تمهل قليلاً يا عشقي الوحيد 

فأنت مقصدي ونِعم المقصِدُ

ترفق قليلاً ولا تنسي أني 

دوماً أحبك وبهواك أسعدْ 

فيا واصلاً بالوصل إرحم

نجماً في مدارك يريد أن يهتدِ

وكن لي حبيبا .. عاشقا 

وكن لي .. خيرَ المُرشدُ

فاليكِ من قلبي كل الرضا 

وعشقاً يدوم .. ويدوم .. ويمتدْ .

..
..
..

Ahmed said

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يهمني اثراءكم وتعقيبكم