Egypt ، alex

صورتي
الأسكندرية, Egypt
انسان يحمل الخير في قلبه لكل من حوله ، أهوى الكتابة كما القراءة بعمق خاص جداا وأقول .. هذا أنا يا صاحب الحس الرقيق والهذيان ، سكوني وثوراني من عمق الإحاسيس التي تهذي بها الألحان .. أهدأ وأثور فأنا الثـائر بركـان .... أهوى بساطة الكلمات والتعبير ولا أميل إلي التعقيد والألغاز .. حيث الكلمة لها وقع خاص علي النفوس ، أحب الإبتسامة والضحك كما أميل إلي سماع الموسيقى الهادئة التي تستجم بها النفس وتطيب بها الجوارح .. بطبعي هادئ ولي مملكة خاصة ، متسامح إلي ابعد حد .. أحمل من الطيبة ما يجعلني إنسان غريب في هذا الزمـان ! ثورتي الدائمة علي الأعراف والتقاليد الباهتة التي يتمتع بها المجتمع الشرقي .. ولكني أحاول ان أتعايش مع خواص مجتمعي .. علي الرغم من عدم اقتناعي ببعض عاداته .. أهوى من الفن الطرب القديم الذي تترنم به الروح بغذاء الإصالة واللحن المتوشح بالرقة والعذوبة .

المتابعون

الثلاثاء، 17 يوليو، 2012

فـُقد و هوية .!! ق ق ج






( 29 )

فـُقـد و هوية

/


صــارَ بـِ قدمـٍ واحدة ..
بعدمــا ضربَ الأرض بالأخـُرى ، يبحث عن هوية 
 تأججتْ الأرض ...
 فـ اغرورقت أقاحي الحمم ..
لـِ تأكلَ جوعَه ، و تـُصهِر ربوعـَه !
تردد .. فـ ضَربَها ثانيةً ..
فرُدّت إليه .! 

..
..
..

أحمــــ سعيــد ــد

هناك 6 تعليقات:

  1. مساء الورد أحمد

    مممم هنا نص مبهم نوعاً ما يحمل بين طياته فلسفة خاصة

    فمن الغالب والمغلوب يا أستاذ في صراع بين أن

    أكون أو لا أكون ...

    رائع جداً ومختلف

    تحياتي وإحترامي

    ردحذف
    الردود
    1. مسـاء السعادة التي حلت على قلبي
      مساءك عنب و رمـان
      شاعرنا الفــارس
      " ريبــال "
      :
      بدايةً كل عام وأنتَ بألف خير ،
      ورمضان كريم مبارك عليك وعلى آل بيتك وجميع المسلمين
      اللهم آمين ~
      :
      والحداثة في القصة القصيرة جداً
      جعلت الجميع يشهدون بأن هناك نوع ما من الفلسفة العينية الوقتية في سرد الحدث !
      والشئ المُبهم هو ذات المبدأ الفلسفي العيني الوقتي ،
      الذي جاء سريعاً لينثر على الأوراق ما سكبت فلسفته ,
      ولا إبهــام إلا في رمزية عينية تحمِلُها الحقيقة ..
      على طبق من بيان و يقين !
      سيظل هذا الصراع يا تُرى .. ؟
      فقد تأججت الأرض تُعلن العِصيـان !
      الأستاذ الفاضل ..
      ولا أجمل من ان أبدأ يومي على الشبكة العنكبوتية
      بقراءة حروفك ووجودك الثري ،
      لا حرمني الله طيب المرور
      تحية بكَ تليق .. ورمضـان كريم
      ودٌ و ورد .

      .......

      حذف
  2. مساء الخير ..
    سرنى التواجد هنا بمدونتك الرائعة .. وكل عام وانت بخير
    تحياتى لك
    yasmin

    ردحذف
    الردود
    1. مســاء الزهـر الأبيض
      آنستنا الطيبة وبارعتنا
      " يـاسميــن "
      :
      بدايةً كل عام وأنتِ بألف خير ،
      ورمضان كريم مبارك عليكِ وآل بيتك وكل المسلمين
      اللهم آمين ~
      :
      كل السرور لي وللمكان وما حـواه ..
      كونكِ هنــا .. تُكحلِين أهداب السطـور
      والروعة تكمن في مرور ناظريكِ عليها
      سعيدٌ بقدومكِ الطيب ،
      كل عام وأنتِ بألف خير وسلام ،
      طيب و ريحــان .

      ......

      حذف
  3. و كالعادة القصة القصيرة المبهمة التي اغرق معها في خيالاتي الكبيرة
    و يبقى المعنى في قلب الكاتب :")
    قراتها كثيراً لعلي أصل للمغزى أو لنصفه أو جزء بسيط
    إلا أنه يأبى أن يأتي لذهني شيء سوى أنه عندما أراد تفجير غضبه ليُصيبَ من حوله بسخط و لعنه
    زادت الأحوال بؤساً و غضب و اقتلعت جزءً منه
    و عندما ضربها خوفاً و بتردد على أمل أن تعود الأحوال كما هي
    ردت إليه !!!
    أعتقد أن قانون نيوتن الثالث له علاقة بهذا ^^
    الأستاذ القدير : أحمد سعيد ~
    يا صاحب القلم الصاخب ..
    حرفك جميل جداً يغرقني دائماً في الافكار و الغموض
    و لا يوجد من ينافسكَ ابداً :")
    دمتَ بذات الإبداع و ذات الروح السامية
    لقلبكَ فيضٌ من نور
    طبت

    ردحذف
    الردود
    1. صباح المسك و العود
      أديبتنا الراقية
      " غُفــران "
      :
      بدايةً كل عام وأنتِ بألف خير
      ورمضان كريم مُباركِ عليكِ وآل بيتكِ وكل المسلمين
      اللهم آمين ~~
      :
      رحلة البحث عن الهوية ، رحلة شاقة
      مُجهدة ، مُتعِبة حد المــوت !!
      ولما كان الإنسـان ظلوماً جهولاً ،
      ارتكب الأثم بغير حق !!
      فأصبحت الآثام تحمل الجزء الأكبر في نفوس بنو الإنسـان ،
      لقد ارتكن النص على هذه الجزئية المُرهقة
      فلمـا طغى الإنسـان وتكبر ، أراد البحث عن الأمان !
      فكان لزاماً أن تلفحه الأرض بما تحويه من نار وبركان ,
      جاءت لتقضي على هذا الشر القابع بداخله ..
      " شرٌ بـِ شر "
      ولما تيقن بأن عدالة الكـون شامخة ،
      لا تـُرد الظلم إلا برفعة ونُصرة الحق حينهــا ..
      تتدبر الإنسـان وفكـر فأراد البحث ثانيةً عن هذا الأمـان !
      فخطى الخُطوات بتردد وبعض من يقين ،
      فـَ رددّت إليه هويته المفقودة !
      الأستاذة الفاضلة ~~
      قراءتكِ ثاقبة جاءت في جوهر المعنى
      المكنوز في قلب الكـاتب
      سيظل الصراع قائم إلى أن تُطهر النفوس من الشوائب
      حينهــا تكون الهوية السمحــاء ,
      وما زال مروركِ يتحفني ، وثناءكِ يخجل تواضعي
      أكرمتيني أعزكِ الله ,
      لروحكِ النقية طُهر الرباب
      تحيتي و أعاصير احترامي
      وردٌ وزعفران .

      ......

      حذف

يهمني اثراءكم وتعقيبكم