Egypt ، alex

صورتي
الأسكندرية, Egypt
انسان يحمل الخير في قلبه لكل من حوله ، أهوى الكتابة كما القراءة بعمق خاص جداا وأقول .. هذا أنا يا صاحب الحس الرقيق والهذيان ، سكوني وثوراني من عمق الإحاسيس التي تهذي بها الألحان .. أهدأ وأثور فأنا الثـائر بركـان .... أهوى بساطة الكلمات والتعبير ولا أميل إلي التعقيد والألغاز .. حيث الكلمة لها وقع خاص علي النفوس ، أحب الإبتسامة والضحك كما أميل إلي سماع الموسيقى الهادئة التي تستجم بها النفس وتطيب بها الجوارح .. بطبعي هادئ ولي مملكة خاصة ، متسامح إلي ابعد حد .. أحمل من الطيبة ما يجعلني إنسان غريب في هذا الزمـان ! ثورتي الدائمة علي الأعراف والتقاليد الباهتة التي يتمتع بها المجتمع الشرقي .. ولكني أحاول ان أتعايش مع خواص مجتمعي .. علي الرغم من عدم اقتناعي ببعض عاداته .. أهوى من الفن الطرب القديم الذي تترنم به الروح بغذاء الإصالة واللحن المتوشح بالرقة والعذوبة .

المتابعون

الأربعاء، 18 أبريل 2012

كتبتُ الشكوى ... !!!








كتبت الشكوى على الأغصـان ،
تداعبني غُنى الألحــان
فشوقي آنس الجدران
يئن القلب بالحرمــان ،
وزاد السـُهد والأشجـان
وصبري مراسم الإيمــان
عديم اليأس والثوران !
تتوق النفس للهذيـــان ،
ويهفـو الحلم للأوطـان
أشتـاق عذوبة الأحضـان
تميل الروح للغفران
وعيني تداعب الأحزان ،
عليلُ صار كالبركـان
بدونكِ صرت كالمجنون ..
بلا مآوى ولا عنوان .




أحمــــ سعيـد ـــــد

هناك 4 تعليقات:

  1. بدونكِ صرت كالمجنون ..
    بلا مآوى ولا عنوان .

    كلمات جميله يااحمد

    سعيده بكوني هنا

    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. مساء الزعفران والريحان ..
      أيــها النـور المُنبعث من سنى الأقمـار
      " NooR alWa6an "
      أسعد الله أوقاتكِ بكل خير ،
      سعيد بتواجدكِ وتوقيعك الأنيق القيم ,
      والجمـال في مرورك ناظريك
      على متواضع السطـور ،
      لكِ الحرف ينحني ,
      واجلالي .

      حذف
  2. مساء الورد أحمد

    عذبة ألفاضك لاتخفى موسيقاها العذبة

    عن الأعين فقصيدتك جميلة الأركان حتى فاضت

    عبيراً ...

    ردحذف
    الردود
    1. عندمـا يأتي المسـاء ،
      وينزل النـور سحراً من السمـاء ،
      فمتصفحي على لقـاء ،
      بأديب رقيق وضــاء ،
      الأديب الراقي والشاعر الألق :
      " ريبال بيهس "
      مسـاء يحمل بين جوانحه طُهر النسائم ,
      فهلا ومرحبا كثيرا كثيراً بك زائراً نجيبا ،
      وصديقالصفحاتي رقيقاً ،
      نكتب لكي يترجم احاسيسنا الأفذاذ امثالك ،
      وتلتهف موسيقانا بأن يسمع خريرها المتذوقون ,
      سعيد بقراءتك ودندنتك لترانيم الحاني ،
      دخلت قمراً وخرجت بدراً منيراً ,
      تحيتي و تقديري .

      حذف

يهمني اثراءكم وتعقيبكم