Egypt ، alex

صورتي
الأسكندرية, Egypt
انسان يحمل الخير في قلبه لكل من حوله ، أهوى الكتابة كما القراءة بعمق خاص جداا وأقول .. هذا أنا يا صاحب الحس الرقيق والهذيان ، سكوني وثوراني من عمق الإحاسيس التي تهذي بها الألحان .. أهدأ وأثور فأنا الثـائر بركـان .... أهوى بساطة الكلمات والتعبير ولا أميل إلي التعقيد والألغاز .. حيث الكلمة لها وقع خاص علي النفوس ، أحب الإبتسامة والضحك كما أميل إلي سماع الموسيقى الهادئة التي تستجم بها النفس وتطيب بها الجوارح .. بطبعي هادئ ولي مملكة خاصة ، متسامح إلي ابعد حد .. أحمل من الطيبة ما يجعلني إنسان غريب في هذا الزمـان ! ثورتي الدائمة علي الأعراف والتقاليد الباهتة التي يتمتع بها المجتمع الشرقي .. ولكني أحاول ان أتعايش مع خواص مجتمعي .. علي الرغم من عدم اقتناعي ببعض عاداته .. أهوى من الفن الطرب القديم الذي تترنم به الروح بغذاء الإصالة واللحن المتوشح بالرقة والعذوبة .

المتابعون

الثلاثاء، 17 أبريل 2012

ما عدتُ أنســـاكـ ....!












ما عدتُّ انساك

وكيف انساك والقلب يهواك ؟

ماعدت انساك

وكيف انساك والسبيل رؤياك ؟

لقد غدى العقل مني .

ولا املك من

الدنيا إلا سواك

اغوص في بحور

العشق دوما اسبح

في سحر عيناك

ملهمي انت

وبنظره انساب

الي ربوع قلبك

الي اصول مجراك

هل تملك البُعد عني ؟

ولو ملكت

رحماك .... رحماك

ليتني اعرف سر بعادك

ليتني اعرف من اغواك

قلبك ام عقلك ام روحك

ام شوقي اليك الذي اخفاك

فقلبي لا يعرف إلا انت

قلبي لا ينبض إلا بهواك

ليتني ما أضعتُ عمري

ليتني عرفتك منذ صباك

فيا حبيبا ,

يا قريبا  ,

يا صديقا  ..

لا تسلب مني نجواك

لا تسلب قلبا يهواك

لا تسلب عينا ترعاك

لا تسلب روحا تأواك

ما عدت انساك .. ما عدت انساك .







أحمـ سعيـــد ـد

هناك تعليقان (2):

  1. مساء الغاردينيا احمد
    ومن أين لنا بـ كبوسلة نسيان
    لنجهض حباً تملك منا الروح والنبض"
    ؛؛
    ؛
    حروفك معزوفة شعرية لنبض عاشق
    يقاوم النسيان بـ الحب "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
    الردود
    1. مساء الزهر الأبيض يا ريمــاس ،
      وأسعد الله أوقاتكِ بكل خير ,
      ربــما يحين اللقـاء ، بعد ما يستحيل ,
      وستظل حنايا القلب متوحدة مع من تعانقت معها !
      ويبقى النسيـان يتحرش بنا ،
      دون ان تستجيب الجوارح !
      لقدومكِ ميسرات الأمـور ،
      وتتشرف صفحاتي دوما بقراءتك ،
      تحية ندية ووردة زكية ,
      وامتناني .

      حذف

يهمني اثراءكم وتعقيبكم