Egypt ، alex

صورتي
الأسكندرية, Egypt
انسان يحمل الخير في قلبه لكل من حوله ، أهوى الكتابة كما القراءة بعمق خاص جداا وأقول .. هذا أنا يا صاحب الحس الرقيق والهذيان ، سكوني وثوراني من عمق الإحاسيس التي تهذي بها الألحان .. أهدأ وأثور فأنا الثـائر بركـان .... أهوى بساطة الكلمات والتعبير ولا أميل إلي التعقيد والألغاز .. حيث الكلمة لها وقع خاص علي النفوس ، أحب الإبتسامة والضحك كما أميل إلي سماع الموسيقى الهادئة التي تستجم بها النفس وتطيب بها الجوارح .. بطبعي هادئ ولي مملكة خاصة ، متسامح إلي ابعد حد .. أحمل من الطيبة ما يجعلني إنسان غريب في هذا الزمـان ! ثورتي الدائمة علي الأعراف والتقاليد الباهتة التي يتمتع بها المجتمع الشرقي .. ولكني أحاول ان أتعايش مع خواص مجتمعي .. علي الرغم من عدم اقتناعي ببعض عاداته .. أهوى من الفن الطرب القديم الذي تترنم به الروح بغذاء الإصالة واللحن المتوشح بالرقة والعذوبة .

المتابعون

السبت، 31 مارس، 2012

حتمـــاً سوف يجئ زمــان ..











أنـاشدكم بالله عليكم ..
دلوني عن اسم بلادي ،،
دلوني عن دفئ فؤادي ،
عن تاريخي ... ووطني المسـلوب ..
اسألكم روح الإسـلام .. يا كل ذوات الإنسـان !
اسألكم عن أب جريح .. أدمــاهـ سيل الطغيـان ،
انتُزعت ثروات بـلادي .. من وطأة أهل البُغيـان ،
أرجوكم ... ردوا ثرواتي ،
ردوا كل معتقداتي ،
أندد .. وما زلت أقـول ،،
أن الطغيان وإن حلّ ، برداء البهجةِ يتحلى !
حتمـاً سوف يجئ زمـان ..
يخلع نعليه ويتكور فوق الطغيـان ..
فيثـور عليه ويقهرهـ .. ويحرر قيد الخـلان ..
من جهل الحاكم والحرمــان ..
من داءِ الظُلمة في الأوطــان ،،
أندد .. وما زلت أقـول ،،
أن الأحـزان وإن كثُرت ، وصارت سيلاً ومجازاً !
فالفرح عميـق قد يأتي صدقـاً .. لا قول خزافاً ،،
وأن البُهتــان وإن ينُعَ . في أراضٍ خصبة قد زُرِعَ !
سيجئ زمـان مُنتصرٌ .. يسحق مِطرقة البُهتـان ..
يصرعه فيوقِعه قتيلاً ، مصهوراً تحت البـركـان !
بيقينٍ وبقولٍ راسـخ .. حتماً قد يأتي زمـان ..
تتجمع فيه وتتوحـد كل الأقطـار ،،
ويضيعُ الغث .. يضيعُ الرث ، ويموتُ الفكر الحيـران ،
حتمـاً سوف يجئ زمان .!




أحمــ سعيــــد ـــد


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يهمني اثراءكم وتعقيبكم