Egypt ، alex

صورتي
الأسكندرية, Egypt
انسان يحمل الخير في قلبه لكل من حوله ، أهوى الكتابة كما القراءة بعمق خاص جداا وأقول .. هذا أنا يا صاحب الحس الرقيق والهذيان ، سكوني وثوراني من عمق الإحاسيس التي تهذي بها الألحان .. أهدأ وأثور فأنا الثـائر بركـان .... أهوى بساطة الكلمات والتعبير ولا أميل إلي التعقيد والألغاز .. حيث الكلمة لها وقع خاص علي النفوس ، أحب الإبتسامة والضحك كما أميل إلي سماع الموسيقى الهادئة التي تستجم بها النفس وتطيب بها الجوارح .. بطبعي هادئ ولي مملكة خاصة ، متسامح إلي ابعد حد .. أحمل من الطيبة ما يجعلني إنسان غريب في هذا الزمـان ! ثورتي الدائمة علي الأعراف والتقاليد الباهتة التي يتمتع بها المجتمع الشرقي .. ولكني أحاول ان أتعايش مع خواص مجتمعي .. علي الرغم من عدم اقتناعي ببعض عاداته .. أهوى من الفن الطرب القديم الذي تترنم به الروح بغذاء الإصالة واللحن المتوشح بالرقة والعذوبة .

المتابعون

الثلاثاء، 27 ديسمبر 2011

أراكـِ في كل الأشيـاء ..!







أراكـِ في مُهجتي وفؤادي
فانظري إليَّ فأنا بقربكـِ !
أراكـِ في وجداني وفي مشاعركـِ
فانظري إلى قلبكـِ ستجديني بين مشاعركـِ !
أراكـِ في حركاتـُكـِ وسكناتـكـ
فأنا قلبكـِ ونبضكـِ وعقلكـِ !
أراكـِ في سلوتـُكـِ وسكونك
فأنا الذي يُسليكـِ ويحدق بقلبكـِ
ويهامسـُكـِ بهمس الشوق !
رأيتكـِ وسأراكـِ
وقلبي يعشق قلبكـِ و سَماكـِ
وعمري لن يحب سواكـِ
مهما كنتِ أهواكـِ !!
ستجديني في كل بقعة من العالم
عالمـُكـِ أنتِ ..
روحـُكـِ أنتِ ..
جسدكـِ أنتِ ..
إحساسكـِ .. مشاعِركـِ
نبضكـِ .. ألمـُكـِ
وعواطفـُكـِ ..!
فأنا من سكن وجدكـِ وبَنَى وجودَه
على أرضكـِ وكيانكـِ ,
وعاش نسماتـُكـِ
وهواؤكـِ وماؤكـِ وترابكـِ ..!!
كل العلوم والمخترعات والحسابات
والكونيات والمجرات والكائنات كلها
تحكي أنني كونـُكـِ ..!!!

..
..



أحمـــ سعيــد ـــد


الاثنين، 26 ديسمبر 2011

شـوق و حنين ..!






لا تظنى بأنى لا أهواكِ 


فحبُكِ قد سرى في مهجتى .. وحنينى

ولا تكتمى من وميض عينيكِ 

شعـــاعـــا .. يحيينى

ولا تبخلى من رحيقُكِ أشواقا

غلفتها بنسائم ريحانى .. ويقينى

وأسكبى الحب من عينيكِ 

فى كــأســى 


فقلبى يهفو للقياكـِ

منذ بدء .. تكوينى

إنى رأيتُكِ في السماء 

أبهى من البدر 

وفى الأرض نهرا

متى ظمئت .. يسقينى 

سأشدو بلحن هواكِ طربا 

وأنظم فيكِ شعرا 

فالنظم من حسى فيكِ .. يكفينى

فأنا نديم الليل 

أبحث عن هوى خلى .. يداوينى

أعيش الليل ساهدا 

مستشرقا ببزوغ شمسُكِ .. تدفينى

فلا تظنى بي الظنون 

فإنى أحبـــكِ 

والهوى قد سرى 

في مهجتى .. وحنيــنى


:



شـــــوق وحــنـــــيــن


فأى من الإثنين تختارى؟


فالشــوق


شوق قلبِ ِ أحبكِ.. بإصرار ِ


والحنـــيــن



حنيــن نفسى حين يغمرها

شــوق وعشــق ..

أبوح بهما دون.. إنكار ِ

فبوحي بعشقى

ولا تكتمى عنى .. أسرار ِ

وأسقينى من شفتاكِ شهدا

والهمينى كل شعرى .. وأفكار ِ

وأعزفى العشق وتنهدى

وتسامرى وتضاحكى بصوتُكِ الرنان

فصوتُكِ نغماً على .. أوتار ِ

إنى أرى الحب في وجنتيك ِ

كالوردِ في باقهِ .. أزهار

وصففى خصلات شعرُكِ

فأنا عاشق المرمر.. العارى

مُدى يداكِ واطوينى

ففى صدرى رعشه .. وإعصار ِ

كأنه البركان يلفحنى

فنار الهوى دونها .. النار ِ !

إنى أحبــكِ في صمت

أحبكِ في الترحال .. والأسفار ِ

وإن غبتُ عنكِ يوما

فلستُ ملاكاً

خال ٍ من الأوزار ِ

وإن عدتُ فلتعلمى ,

إنى لحبكِ سجين خلف .. أسوار ِ


فها هى نار الشــوق و الحنيــن


وتلك هى جنتــى


فاختارى ..... ثم اختارى ,,



..
..
..





أحمــ سعيــد ــــــد


إلي مسـافرة ... !













يا نبضَ وريدي و شُرياني ،،

أنـا المُتعذبُ الجـاني !

أتستهويكـِ " أحزانـي " ؟
أنا المبحوحُ في حلقي ،
رحيقُ الحبِ " أدمـاني "
أنا العاشقُ التواق ..
لهيبُ العشقِ " اكـواني "
أنا المجروحُ في قلبي ,,
وحزنُ الكونِ " يهواني " !
أسيرٌ بِتُّ في حُزني ,,
علي أنقاضِ " جُسماني "
عِربيدٌ ضلَّ مَسكنَه ..
حـاناتُ الكونِ " عِصياني " !
هجيرٌ ضعتُ عن أرضي ..
سوادُ الليلِ " أوطـاني "

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الم أعهد لكـِ عُمري ..
بروحي وصدق " إيماني " ؟
الم أحمل لكـِ الحزن ..
بأنفاسي و " قرباني " ! ؟
الم أهديكـِ عنواني ..
وقصائد شعر " ألحاني " ؟
وكنتِ الدرَّ و الفيروز ..
وكنتِ صميمَ " وجداني " 
وكنتِ جداولَ الأزهارِ ..
وكنتِ رياضَ " بُستاني "
وكنتِ العيدَ والتشييدَ ..
وكنتِ جميع " ألواني "
وكنتِ السهدَ و التسهيدَ ..
وكنتِ لهيبَ " أحضاني " 
وكنتِ حدائقي الخضراء ..
وكنتِ ربيع " أغصاني " !
وكنتِ النورَ و التنويرَ ..
وكنتِ مواني " شطآني " 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


حبيبة روحي وزماني 
إليكِ زفير " بركاني " !
فعيدُكـِ هذا أضناني ،،
فعيدي لي روحي المُفتقدهـ ..
عيدي لي نبضي و " كياني " 
غريقٌ أتالمُ عطشاً ..
وهواكـِ نوري و " إيماني " .



..
..
..



أحمــ سعيــد ـــد

لحظــات في قرب الحبيب .. !












أتذكر .. كل لحظــات الجنـون

فأقعد هنيئــاً وأتحسسكـِ ..



وأسير بالخطي نحوَكـِ


لأرتشف من فمكـِ

حلاوة لم تتغير طعمهـا

ما أجمل لقـاءكـِ يا بـدر الدُجي !

وما أجملها ساعـة .. حين أهمس

في شفتيكـِ .. أحبــكـِ

وتسقيني منهـا خمـراً

وتتهامسي وتتنهدي ..

وأبعثر خصلات شعـركـِ المرمري .!

فنبع الحب من عينكـِ ..

أتلظي نـاراً تلهبني

ونـار الهوي من ثغركـ ..

ونشوي الإرتعاشـات

وهمسـات جوي في أذنكـ ..

فـأنا لا زلت نـاسكـاً

عـابداً في محراب حـبُكـ ..

وما زالت في نفسي رغبة

وفي شفتي قبلة حـانية

فدعي الفجر يرقص علي بابنا

ومن حوله الشمس الزاهية

ولتسمعي من البلابل غنوة

تهتز لها الأرض النامية

وبوحي بما في نفسكـِ من رجفة

تسري بين ينابيع

الهوي الظامية ..

ولتعرفي في عيني نظرة

ولوعة .. فلتعرفي ما بيه

قد عشت عمري لأجلكـِ

وسأعيش لكـِ أيامي التالية

فهل تكوني .؟




" أنتِ عمري "



..
..
..




أحمـ سعيــد ــد


همسُ شفتيكِ .. !










همسُ شفتيكـِ

علي مسمعي لحـنٌ

لم يزل يدنو به الهوي
ويدنو ..
يوقِظُ المشاعرُ من غفوةٍ 
ثم تعذبت بها ,
والقلب أذن ..!!
أيها القدر :
ها نحن علي ...
شاطئ الحب 
وفي عينيكـِ أرنو ..
أري فيهما الحب 
الذي أعشقه ,
وحنان الفؤاد في قلبي يحنو ..
لا تقولي :
إنما صمتُكـِ خوفٌ !!
إنما هو نغمٌ 
وبأعماقي لحن ..
كنت أخفِي الهوي عن مهجتي 
فما طال ,
وتُبدي في أعيني ..
فإذا النار جنة
والحياة تبسُمـٍ !!
وما عـاد القيد سجن ..
أري موكِبكـِ الآتي فجرٌ 
تشدو لكـِ الأطيار في غصن .. 
وإذا ما تباعدت عني لحظة 
تطول الثواني ,



والدقائق قـرب ..

فلا تفيض من عينيكـِ دمعة 

ولا لوعة من البُعدِ 
ولا شجــن ..
كفاني منكـِ حناناً والهوي قدر
فأنا درع لكـِ وللهوي حِصنُ ..




..

..

..








أحمـ سعيـد ـــد


" بـــدُور "






بدى بُـركــان الليل يقذفُ بالحمم 

ودخـان سيجارتي ،

يتصاعد فيتصاعد إلي القمم !!
وارتفاعات النبض تصرخ وتصرخ 
فيسمعها أصم السمع بالنغم ..!

..* بـِـدورْ *..

تحتَ عباءة العشق تلوذني عينيكـِ ،
وتستقيم جوارحي بين يديكـِ ..
وشهد الرضاب لذة ونعيم من شفتيكـِ ،
بِدورٌ يا ديباجة النــور
صُبِي في كأسي اللاشعــور !!
فالوقت منطمسٌ في خفقان القلب ،
دافئ لا يدور .!


غلغلي وتوغلي في تُيمني ..
فجلجلي وتجملي في بقـاع أعيني ،
رددي أن لا محيص ،
وفي محيطي اسكني ..
وفي مداري إقدمي ،
طوفي ولا تتحيري ..
احملي قلبي الرضيع ،
ومن مدادكـِ اسقني ..
ليلِي قصير في غرامكـِ ،
فإلي غرامي سَلِمي !


..* بـِـدورْ *..

احمليني حيثُ أنتِ فالليل يسري ..
إهبطي حيثُ النعيم 
وتشرنقي بين الجفـون ،
حَركي فيَّ الشعور .!!
اجعليني في ثـُبـاتٍ ،
اهرقي سيل الحنــون ..
لثميني بلجـامـٍ .. فالصبح أضحي
والليل منشــاهـ الجنون .! 


..
..
..


أحمــ سعيـد ــد


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ومضات شوقي ..!




وأتيتُ أسالُكِـ
عن سر أشتياقي وهوايَّ ،


وأيامُكِ الخضراء
أينعت بين جدائلي
لقد غرستِ حبُكِ
بين جوانحي
فغدوتُ طائراً ولا طائرٌ
في السماء سوايَّ ،


لقد ملكتِ قلبي
واحتويتِ مشاعري
وبحبُكِ المعسول
غُفرت كل الخطايا


أحنُ إليكِ في اللحظةِ أعواماً
وأمام قلبُكِ
بالسبيل ِ عابر ِ


قد ظل حبُكـِ
في فؤادي روضة
وأتي الربيع في
بستاننا مُسرع كالطائرِ


لقد رأيتُ في
عينيكِ أحلام العمر
وعرفتُ كيف
تهُزنِي أشواقي

غزوتِي فكري
فرفعتُ رايتي
وألقيت أمام
بـابُكـِ كل حقائبي


يا نبعاً من النور
لقد أنرتِ ساحتي
ووضعت بين يديك ِ كل مآربي


فلا ألوذ إلا أن أنتشي
فعبيرُكِ الخلاب
أحتل كل قواربي .!

..
..
..



أحمــد سعيــــد



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وصية إلي عراف ..!








أوصِيكـ يا عـرآف

أيها العراف الماهر ..

أيها المتوشح بردائكـَ البـاهر ،
أوصيكـَ يا عراف ..
أن تذهب إليها هنـاكـ .. هنــاكـ ،
خارج حدود البشر ،


حيثُ تقطن وتستوطن بارقة الفؤاد ،
اني سميتها " قمـر "
غار الفؤاد علي "القمر" ..
فرسمتها أحلي " سمـر "
طال السمــر .. فوصفتها كل " السهرْ "


فما لها في الوصف عندي إلا ..
إنها شوق الفؤاد والسديم ،
في سحرها ..
ينتابني نهر " الأرقْ "
وإنها دفئ انتظاري ..
وان علا نهر " الغرقْ "
هذا أنا ..
ولربما ،
" أكونُ بطلٌ من ورقْ " !
شيخ عجوز ربمـا ؟؟
أو أنني سهمٌ علي القلبِ " اخترقْ "!


أوصِي بهــا ،
ان طالها قُبح الوجوهِ وعالمٍ ..

فيه الربيع " ينفتقْ "
فيه الرؤي كل الضباب ..
فيه الخريف قد " أختنقْ "!
فيه تطفل الشتاء علي حر صيفٍ " وانبثق " !


أوصِي بها ..
أوصي بكل نبتة ترعرت .. من حُسنِها ،
وكل ذَرة عطر تنسمتْ .. من سِحرها ،


هي كالضباب ؟؟
لأنما ... فيها البريق " قد انطفئ "
فيها تعاريج الزمـان ..
علي وجهها صعق العُتاهـ ما همهم ،
نورُ النجومِ قد " قفلْ " ،


أوصِي بها ..
أوصِي بانتهـاء كل حُزنِها ،
وبنـاء أرض السعادة في مُحيط أرضها ،
فهي زهرتي في كل الفصول .. نسيمِها
سيظل مِنبته " العبق "


..
..
..




25/11/2009


أحمــ سعيــد ـــد

الأحد، 25 ديسمبر 2011

حبيبتي ..!













حبيبتــــي




ماذا فعلتي بي ...!!


جعلتي مني خيالاً


فوق أجنحة الوهم !


وأثرتي براكــين 


إنطمرت أطواراً وأطواراً


نزفت إلى أن غرقت أوردتي 


وذاب فؤادي


وأدمت جوارحي


وتشرنقت بطاحي


وارعورعت أفلاكي


فأصبحت أنثر بردا


وأحيا زهرا


وأغرس أرضا


لتثير أكواما وأكداسا


تغطت تحت اغبرة الايام ...!!


فأنتِ غرس حبي ؟! 


وبستان وردي


وسحابة بردي .!!


وأعذوبة شهدي


ونغم عصفورة على غصن وردي .



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


أنا على أعتاب نهرك ِ


أستقى حبك ِ


لاتدعينى أتحرر 


من قلادة عشقك 


ربما أرسو على شطكـِ ! 


وأغادر الى روح نفسكـِ 


ربما أشواقى حملتنى



حتى أستنشق عطركـِ 



ليتنى وسادة يعتليها خدكِ !




ليتنى بسمة ترتسم بشفاتكِ ! 



يدا تداعب خصركِ ! 



أنا العاشق المقتحم لبوحكـِ !



ربما يخفق بعد قلبى !



وأزلزل كيان عشقكـِ !!


..
..
..





أحمـ سعيــد ــد

مُحـــال ..!













كيف لي أن أنسي

حياة ً .. بعدها ضاعت كل أنفاسي
كيف لي أن أنسي شهيق أنفاسكـِ
من بتلاتِ زهوري اليتيمة
التي فاحت من نشواكـِ
فدفنت نفسي بأقصي طرقات الشوق
فعندكـِ كنت آدم !
سكبتِ لي أحلام عطركـِ
فكنتِ الرحيق في ليلة
من ليالي ألف ليلة !
نضُجت مفاتنكـِ فصنعتِ لي
شراباً ومُداماً سُكرياً !!
أحمر ِ مُنعش
فأغمضت ذبذبات عشقي
بلثـامـٍ .. وكنتِ شهر زاد



أحبكـِ وأحبكـ وأحبكـ ..

أهذي بهـا وأتلونُ خجلاً
في ساعة لثامي !
أتوق لقبلات ٍ مُلتهبة
ولشرنقة أنفاسكـِ
أهمس


ما أعذبكـ .. ما أعذبكـ

أرددهـا وأزيدكـِ من خمرةَ السُكرِ
وأرحلُ في أحلامـٍ من جنـان !
أناجيكـِ بطلاسيم الهوي
وعنب الكروم وطول الكري
فشرياني لا يرضي بغيركـِ أنثي
اعتلت فوق نبض الفؤاد
فكانت التميمة وكنتُ قارئ الفنجان
أتشرنق خوفاً من استعماركـِ
فكوني مُطيعة وأقيمي شعائري
وطقوس الهوي ..
تمتميني علي شفتيِ الجنون
ودثريني
والتصقي بجنون عطري
وحلقي بأوطاني
وأهبطي حيث نبضي
جرعيني غرامـاً
وشبعيني أنغـاماً
انعمي بي وتمتمي .
علي طقوسـٍ من جنونـٍ
سُكراً وهذياناً
شهداً ورماناً
آيا غرامي
أشتهيني
فأنت عُمق نفسي
وكل دواخلي
كينونتي .. وكل ناظري
وأشتهيني أكثر
فربيع عُمري أنتِ
أمسي وحاضري .




..
..
..







أحمــ سعيــد ـــد

دعيني أحبكِ ..!








دعيني أحبكـِ


حُباً جميلاً كما أشتهيهِ
يا نبع الجمـال ..
دعيني أداعبُ ضي عيونُكـِ 
يا صوتِ البلابل 
يا كلِ الظلال ..
دعيني أحبكـِ كما أشتهيكـِ 
يا نبض المشاعر ِ 
يا شهد الدلال ..! 
دعيني أحبكـِ وقد ظلَ شوقي 
ينادي عليكـِ .. فأنتِ المنال ..!!
دعيني أحبكـِ 
وأشتاق فيكـِ .. عمري الجميل 
وأشدُ الرحال .. 
إلي مقلتيكـِ 
إلي وجنتيكـِ 
إلي نهر حب يفوق الخيال ..
دعيني أحبكـِ ببوحي وشِعري 
فمن غير حبكـِ ؟
أعيش الضلال ..!!
دعيني أحبكـِ بصبري الكَتوم 
وشوقي المُخلد ,
إلي اللا زوال ..
دعيني أحبكـِ وأعيش الليالي 
بصمتي الدفين .. لعشقـٍ مُحال .!!!
دعيني أحبكـِ كما أشتهيك ِ 
فلا يكفيني منكـِ 
إلا الوصال .


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




دعيني أحبكـِ


بوجدان شاعر 
يري في عينيكـِ كل التحدي ..
دعيني أحبكـِ بكل كياني 
وأعانق جبينُكـِ بشوقـي وسُهدي ..
تراكـِ عرفتِ أي سر ؟
أخُفيه فهل تعلمين قصدي ؟
إني عرفت الجوي لما 
أصبحتِ معني الهوي عندي ..
فالحب من عينيكـِ يسقيني 
وترتوي منه أشعار وجـِدي ..
فسلي الطيور وهي تشدو 
بالحب في كل مهدٍ ..
وأنظري الورود في أي روض 
تتعانق في شوقـٍ وودٍ ..
فكيف تحلو الحياة دونكـِ ؟
وأنت الروح في جسدي ,
ولا تهربي فأنت ظمأي 
ولتشربي من كأس الهوي بعدي ..
أبعدَ ما يكونُ من وصالـٍ ؟
تظنين أن البُعاد يُجدي .!؟
عودي بدراً في السماء 
لأني في ظلام الليل وحدي ..
فأنتِ شمس كل زمان ٍ 
وأنا فارس كل عهدِ .

..
..


أحمـ سعيـد ـــد